#كلنا_وطن: «عين» تستعرض أوراق وجلسات عمل ملتقى المسؤولية في جازان

عين - جازان
    في أولى جلسات ملتقى #كلنا_وطن وضمن المحور العام للجلسة الأولى: (المسؤولية الاجتماعية بين البناء والعطاء )  أكد الدكتور حمد العمار أن التعليم يعتبر من أهم مؤشرات التقدم الاجتماعي حيث يلعب دورا رئيسيا في تأمين التنمية المستدامة المتوازنة وقال : إن من أبرز أهداف المسؤولية الاجتماعية تأتي في حصول طلاب وطالبات الحد الجنوبي على حقهم الكامل في التعليم أسوة بأقرانهم في باقي مناطق المملكة الأخرى ، وتقديم الدعم والمساندة للمدارس والعاملين والعاملات بها وزيادة تنسيق الجهود وإيجاد شراكات مع كافة القطاعات لتعزيز هذه الجهود ، وتطوير المجتمعات المحلية من خلال التوعية والتثقيف ، وأضاف : هناك تحديات تواجه التعليم في الحد الجنوبي بما فيها تحديات مهنية واجتماعية ومنها ضعف البنية التحتية لقطاع الاتصالات والنقل وقصور في التجهيزات التي تسهم في إيجاد بيئات تعليم جاذبة وضعف في وسائط النقل للطلاب والطالبات وتدريب العاملين والعاملات بالمدارس على استخدام البدائل التعليمية وتطوير قيادات المدارس ومكاتب التعليم لقيادة العمل في العمل والأزمات وتطبيق الخطط والبرامج الوزارية ، وتعزيز الدافعية لدى العاملين والعاملات وتعزيز ثقتهم بأنفسهم ، مواجهة الضغط على مدارس المدن نتيجة لانتقال الكثير من الأسر للعيش بتلك المدن ،  وتأهيل الأسر علميا واجتماعيا لمشاركتهم في تعليم أبنائهم وبناتهم في ظل هذه الظروف ووضع برامج مواجهة لدعم الطلاب والطالبات اجتماعيا ونفسيا ومساعدتهم مع أسرهم لقضاء الوقت بالمفيد ، وأردف : يمكن تحقيق المسؤولية المجتمعية في توفر المقدرة المالية وتطوير العاملين والعاملات بالمدارس وإنشاء المعاهد المتخصصة ومراكز التطوير المهني وتقديم الدعم للمدارس لتحسين مخرجاتها التربوية وبناء القدوة والمشاركة المجتمعية ، وأشار الدكتور العمار أن العائد على القطاع الخاص هي السمعة الحسنة ومنح قطاع الأعمال العديد من الخيارات والوفاء برسالة قطاع الأعمال التي تعتمد على الابتكار والإبداع والمشاركة المباشرة في الأماكن الأكثر حاجة والقدرة على تطبيق برامجها للدعم والتطوير في هذه المناطق المستفيدة من انخفاض التكاليف ، مستعرضا أهم التوصيات في نهاية عرضه لورقته المقدمة .
بعدها ألقى المهندس أحمد الرماح ورقة عمل عن تأسيس العمل الخيري قائلا : يشهد العمل الخيري نموا سنويا بمقدار 20%   تقريبا هذا النمو العددي والمالي يجب أن يواكبه مؤسسة ليكون العمل مستداما ومهنيا ولتحقيق أفضل عائد مجتمعي ، وأن مراحل تطور العمل الخيري يكون في عمل خيري بسيط وتقليدي والمسؤولية المجتمعية والقيم المشتركة والشركات المجتمعية والشركات الوقفية ، وأن الواقع الحالي يكمن في قصور ملفت بالتطوير الإداري لقيادات العمل الخيري وينتج من هذا القصور أعمالا رتيبة وأخطاء متراكمة عدم وجود مستوعب فكري إداري أو مجاميع تركيز ، وذكر المهندس الرماح أسباب الواقع الحالي ومنها عدم القناعة بالاستثمار البشري لدى كثير من المتبرعين ، وقيادات العمل الخيري هي نفسها في كل مكان ، وضعف التطوير الإداري وعدم وجود مراقبة دقيقة من مجالس الإدارات للتطوير الإداري وأنه لا يوجد توريث لقيادات الصف الثاني والثالث ، موضحا أهمية المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص التي تحتوي على ضمان الاستدامة والاستمرارية والبعد عن العاطفة وعدم الارتباط بأشخاص وإنما قوانين ولوائح والهيكل التنظيمي للمسؤوليات الإدارية ، معللا بأن بناء الاستراتيجية تكون في التوجه العام والوسائل والنموذج المالي والمؤسسي والشراكات ، وتمر كل ذلك بعدة عوامل تتضمن بناء النموذج وفحصه والغربلة حسب الرؤية ومرحلة التقييم واتخاذ قرار بشأن الكيان المقترح وأيضا نظرة فاحصة للاستراتيجية وأعمدة المواطنة والنموذج المالي .
تلا ذلك ورقة عمل قدمها الأستاذ فهد العنزي حملت عنوان (المسؤولية الاجتماعية  في بنك الرياض) تطرق فيها إلى تعريف المسؤولية الاجتماعية ومراحل تطور هذا المفهوم والفرق بين العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية للمنظمات ،  ثم عرج إلى التمويل والحوكمة والالتزام وبيئة الأعمال والتنمية البشرية والثقافة المالية والانتشار والبيئة والابتكار والجودة والمجتمع ليشرح بعدها ما يسير عليه بنك الرياض في التنمية البشرية وتنمية العمل التطوعي وتنمية القدرات المجتمعية والتنمية الصحية والتنمية البيئية وتنمية الشراكة المجتمعية والتنمية الثقافية .

ثم تحدث الدكتور صالح الحربي في ورقة العمل التي قدمها بعنوان (المسؤولية الاجتماعية  والعمل التطوعي ) عن : تعريف العمل التطوعي  ومفهومه , وأن العمل التطوعي قد نال اهتمامًا كبيرا مُنذ بداية البشرية , وفي كافة العصور , و حثَّت الديانًت السماوية عليه، واعتنت به الثقافات المختلفة.
مؤكدا أن من أهداف العمل التطوعي هي
ربط الشباب بالمجتمع وتنمية ولائه وانتمائه إليه ودعم العمل الحكومي و المساهمة في تأهيل من يحتاج إلى زيادة معارفه أو مهاراته، أو يعاني من عجز و إتاحة الفرصة للشباب للمشاركة الإيجابية بالفكر والرأي و استثمار أوقات فراغ أفراد المجتمع و حث الشباب على التطوع و الإسراع في التنمية .
وعن مجالات العمل التطوعي أفاد الحربي بأنها تشتمل على المجالات الدعوية والاجتماعية  والتربوية والتعليمية إلى غيرها من المجالات الأخرى .
مضيفا إلى أن هناك متغيرات تؤثر في سلوك الفرد أثناء أداء  العمل التطوعي من أجل حب الآخرين وتقديم المساعدة لهم و تكوين العلاقات الاجتماعية و اكتساب مهارات وخبرات جديدة معللا بأن العمل التطوعي يؤطر جملة من الأخلاقيات من أهمها القوة والقوة والأمانة والالتزام والتعاون والإيثار وعد المن .
مركزا على عدة عوامل في معوقات العمل التطوعي المتعلقة بالمتطوع والمنظمة والمجتمع, حاثّاً في الوقت ذاته على استقطاب المتطوعين والمحافظة عليهم    و دور المؤسسات التربوية في التربية على التطوع  مختتما بعدة أهداف في نهاية الورقة التي قدمها .

وفي نهاية الجلسة الأولى ركزت الأستاذة نوال التيسان في ورقتها (المسؤولية الاجتماعية كلنا وطن) على مفهوم المسؤولية الاجتماعية والتحديات التي تواجه التعليم في المملكة ودوافع وتصنيف المبادرات وجوانب ومجالات المسؤولية الاجتماعية بما فيها الآثار الاجتماعية والفردية وأزمة المسؤولية الاجتماعية , وعن مبادرات للحد الجنوبي قالت التيسان أنه يجب تعزيز جمعيات الأيتام والوقف والرعاية الصحية والدعم النفسي وحماية البيئة ومكافحة التلوث .

 

     الفهيد – لابد من ان تلبي الانشطة حاجات الطلاب ورغباتهم وتقدم الخدمات للمجتمع 

    تحدث الاستاذ الدكتور عبدالله الفهيد في ورقة العمل التي قدمها في المتقلى الاول للمسؤولية الاجتماعية (كلنا وطن ) عن الانشطة الطلابية واثرها في المسؤولية الاجتماعية  قائلا يعتبر النشاط الطلابي من اهم عناصر المنهج بمفهومه الواسع وهناك العديد من الانشطة الطلابية المتنوعة وفقا لحاجات الطلاب واحتياجات المجتمع والفلسفة التربوية ومنها الثقافي والعالمي والرياضي والاجتماعي والكشفي والفني ولها عدة اسس منها الاسس الفكرية والنفسية والاجتماعية والثقافية

واضاف لكي يكون النشاط فاعلا لا بد من توفر عدة عناصر كالأهداف والمحتوى وطرائق التدريس والوسائل التعليمية والنشاط والتقويم

وعن المسؤولية المجتمعية تحدث قالا المجتمع ومكوناته من اهم مصادر بناء مصادر النشاط وقد اثبتت العديد من الدراسات دور النشاط في تعزيز الشعور والانتماء للمجتمع وخاصة الانشطة الكشفية ومنها دراسة السنيدي المقدمة في المؤتر التاسع للجمعية السعودية جستن

واوضح ان هناك العديد من القيم في المسؤولية الاجتماعية وتتمثل في الاتي التعاون تحمل المسؤولية الاعتماد على النفس والتواصل مع الاخرين والتكامل مع مؤسسات المجتمع وتعد الاسرة هي النواة للمجتمع ويتعبر النشاط من عناصر المنهج التي يتفاعل معها المجتمع وتحقق التلاحم وتنمية المسؤولية الاجتماعية سواء على مستوى الاسرة او الوطن وقام الفهيد بعرض العديد من النماذج في مجال الانشطة ومنها برنامج فينا خير وبرنامج رعاية الاسرة وبرنامج صيانة منازل الاسر المحتاجة وخدمة ضيوف الرحمن والبرنامج الوطني لحماية البيئة ونظافتها وبرنامج نزاهة وهي برامج على مستوى محلي وهناك برامج على مستوى عالمي كبرنامج رسل السلام والمسابقات العالمية وبرنامج جوتا وجوتي

وفي نهاية الورقة وضع الفهيد عدة مقترحات لتطوير الانشطة الاطلابية لكلي تحقق المسؤولية المجتمعية ومنها

ان تلبي احتياجات الطلاب ورغباتهم ومحققة لحاجات المجتمع ومتوافقه مع نظريات التعليم وان تعزز العمل التطوعي واكد على استخدام التقنية الحديثة في تنفيذ البرامج

 من جهته استعرض الدكتور سليمان دور المجالس الشبابية في المسؤولية الاجتماعية من خلال تجربة الملتقى الاول لاعضاء مجلس شباب المنطقة الشرقية ( مقهى شباب الشرقية ) ويهدف ان يكون ملتقى تنسيقي استشاري تفعيلي تنفيذي احتضاني اتحادي ارشادي  اعلامي احصائي  وقام بعرض بعض النماذج من البرامج وابرز مخرجات الملتقى المعرفية مثل بوابة الشباب الالكترونية وتقدم خدمات دليل الشباب بنك الافكار

وتحدث عن مصنع الشباب وهو مشروع يجمع نخبة مختارة بعناية من الكفاءات الشبابية الرائدة بمختلف اعمارهم واهتماماتهم ليكونوا الرافد الاساسي لمجلس الشباب والرقي به الى الافضل

ايضا هناك نموذج ( حضانة الشباب ) وهو مكان لتمكين الشباب والشابات الذين صنعوا من الريدة المجتمعية حلما مشتركا ليجعل كلا منهم من مهنته رسالة عطاء لمجتمعه خاصة لمن يهتمون بنجاحه

وهناك نماذج اخرى منها تعفيل الدور الاعلامي عن طريق حملة اعلامية تهدف الى تجسيد روح الولاء والاتنماء للوطن عن طريق المحاضرات والمسابقات ومنها وطني بقلمي وطني بعدستي وصدى الوطن وتستهدف المدارس والجامعات

وفي نهاية الورقة نوه بدور امير الشرقية الذي قال (اطمح ان يكون المجلس ساعدي الايمن ) 

 

   بعدها تحدث الدكتور عادل بن مطر العتيبي استشاري طب المجتمع  مدير الشؤون الوقائية بالإدارة العامة للصحة المدرسية في ورقة العمل التي قدمها عن المسؤولية الاجتماعية في تعزيز صحة المجتمع وقال عرفت منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها: حالة من المعافاة التامة البدنية والنفسية والاجتماعية، وليس مجرد الخلو من المرض، أو انتفاء العجز. وبذلك يكون للصحة أبعاد مختلفة منها الصحة البدنية والاجتماعية والنفسية والروحية

وتحدث عن المشكلات الصحية وعبء المزامنة قائلا المملكة العربية السعودية حققت انجازات هامة في تحسين الرعاية الصحية لتخفيض معدل وفيات الرضع, وزيادة العمر المتوقع, والقضاء على الأمراض المعدية. ومع ذلك هناك زيادة في الأمراض غير المعدية (ncds) مثل أمراض القلب والأوعية الدموية, والسرطان, ومرض السكري, وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة مما يجعل كلفة العلاج مرتفعة

تمثل نسبة الأمراض غير المعدية 87% من اجمالي عدد الوفيات في المملكة العربية السعودية وزيادة بنسبة 16% منذ 2011م هذا التغير في صورة نتائج الصحة شكل عبئاً ثقيلاً على النظم الصحية (تقرير منظمة الصحة العالمية 2014م). 

 موضحا أهم عوامل الخطورة في المجتمع السعودي والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بنمط المعيشة السمنة والتي تعد من مخاطر صحة الانسان مضيفا ان تشير الدراسات إلى أن 47% من المصابين بالسمنة قد أصيبوا بها في مرحلة الشباب سبب الخمول البدني

 إن الأطفال بعمر 7 سنوات المصابون بالسمنة يعاني 70% منهم من السمنة عند الكبر

واضاف ان هناك عدة مجالات لابد من التركيز عليها في المسؤولية الاجتماعية تتمثل في الرعاية الصحية والابحاث الصحية والتعليم والاعلام

واختتم ورقة العمل قائلا لتعزيز أنماط الحياة الصحية ينبغي تحسين الظروف المعيشية اليومية في الصحة والرفاه الاجتماعي، عبر مراحل العمر من خلال إشراك جميع الشركاء المعنيين، بما في ذلك القطاع الحكومي والقطاع الخاصوالخيري ومؤسسات المجتمع المدني و يرتبط نجاح المسؤولية الاجتماعية بعوامل عديدة منها اشراك أكبر شريحة ممكنة من المجتمع المؤمن بأهمية المسؤولية الاجتماعية تجاه القضايا الصحية للمجتمع

 

-    هذا فيما  حظيت الجلسة الثالثة من فعاليات الملتقى الأول للمسؤولية الاجتماعية "كلنا وطن" بعرض ثلاث أوراق عمل بإدارة الدكتور شعيب الغزالي، استعرض خلالها الدكتور فريد آل يحيى ورقة عمله والتي بعنوان "دور الجامعات في تحقيق المسؤولية الاجتماعية" موضحا أن دور الجامعات لا ينحصر فى قبول الطلاب والطالبات في الكليات ولا ينحصر فيما تقدمه على مقاعد الدراسة، بل يجب أن يتعدى هذا الدور أسوارها من خلال تحقيق الاستثمار التنموي الاجتماعي الذى يحقق أثرا ملموسا لدى جميع أفراد المجتمع من خلال ما تمتلكه من خبرات وبنية تحتية وإمكانات علمية.

وأضاف، مفهوم المسئولية الاجتماعية من المفاهيم الحديثة في مجتمعاتنا العربية مصطلحًا وتنظيمًا، وظهر بشكل مبكر في الدول الغربية، نتيجة لاحتياج المجتمع المدني له، فالمسئولية المجتمعية واحدة من دعائم الحياة المجتمعية المهمة ووسيلة من وسائل تقدم المجتمعات، حيث تقاس قيمة الفرد في مجتمعه بمدى تحمله المسئولية تجاه فالمسئولية الاجتماعية هي نظرية أخلاقية بأن أي كيان، سواء كان منظمة أو فردا يقع على عاتقه العمل لمصلحة المجتمع ككل، لكن مصطلح المسئولية الاجتماعية، رغم كثرة استخداماته، يظل في حالات عديدة غير واضح المعالم، فبعض الجهات تستخدمه بشكل غير دقيق ومبالغ فيه، وبعضها تعي بأن ما تقوم به يأتي من مسئوليتها الاجتماعية، وبعضها تقدم أعمالاً هي الأقرب إلى تعريفات المسئولية الاجتماعية لكنها لا تستخدم المصطلح في خطابها.

وأوضح الأستاذ أنس الجريفاني من خلال ورقة العمل التي قدمها بعنوان "تجربة شركة عمار" أن نسبة المبدعين الموهبين من الأطفال من سن الولادة إلى سن الخامسة نحو 90%، وعندما يصل الأطفال إلى سن السابعة تنخفض نسبة المبدعين منهم إلى 10%، وما إن يصلوا سن الثامنة حتى تصل النسبة 2% فقط، مما يشير إلى أن أنظمة التعليم والأعراف تعملها عملها في إجهاض المواهب وطمس معالمها، مع أنها كانت قادرة على الفاظ عليها، بل تطويرها وتنميتها.

وذكر الأستاذ جلوي كركومان بعض التحديات التي تواجه التعليم في الحد الجنوبي وذلك خلال استعراض ورقة عمل قدمها بعنوان "التعليم ومسؤوليته الاجتماعية"، وهي تنقسم إلى تحديات مادية تتمثل في ضعف البنية التحتية لقطاع الاتصالات والنقل وقصور التجهيزات التي تسهم في إيجاد بيئات تعليم جاذبة وضعف في وسائط نقل الطلاب والطالبات، وتحديات مهنية تتمثل في تدريب العاملين والعاملات بالمدارس على استخدام البدائل التعليمية وتطوير قيادات المدارس والقيادات بمكاتب التعليم لقيادة العمل في الأزمات وتطبيق الخطط والبرامج الوزارية وتعزيز الدافعية لدى العاملين والعاملات في العمل ومواجهة الضغط على مدارس المدن، وتحديات اجتماعية وتتمثل في تأهيل الأسر علميا واجتماعيا ومساعدة الطلاب والطالبات وأسرهم لقضاء وقت الفرق بالمفيد.

 

, , , ,
Share