د. القناوي يفتتح المؤتمر الثالث للخلايا الجذعية

الرياض - تصوير: مسفر الدوسري - عين
 
رعى معالي الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني افتتاح المؤتمر الثالث للخلايا الجذعية الذي جاء تحت عنوان ” المستجدات في بحوث الخلايا الجذعية وتطبيقاتها الانتقالية والسريرية “ صباح اليوم السابع عشر من ذي الحجة 1437الموافق 19 سبتمبر 2016م في مركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية بالرياض.
 
وقد بدأت فعاليات الافتتاح بتلاوة عطرة من آيات الكتاب المبين، جاء بعدها كلمة افتتاحية ألقاها الدكتور محمد أبو مرعي رئيس اللجنة العلمية المنظمة أوضح فيها مفهوم العلاج بالخلايا الجذعية مبيناً في الوقت ذاته ازدياد الاهتمام بمفاهيم الخلايا الجذعية العلمية، مشيداً بالجهود التي يبذلها السجل السعودي للخلايا الجذعية والذي يعد الأهم والأبرز في المنطقة العربية.
 
فيما ألقى د.أحمد العسكر المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبيه كلمة وضح فيها مفهوم الطب التجديدي والعلاج بالخلايا الجذعية حيث أنها تعد من المفاهيم العلمية التي يكثر تداولها في الآونة الأخيرة، موضحاً أن هذه المحافل العلمية التي تحظى بشراكات دولية وإقليمه مختلفة تنبئ بوجود مشاريع بحثية مستقبليه في هذا الشأن.
 
وأضاف أن مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية من أبرز مشاريعه احتضان السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية الذي يعد الأول في المنطقة العربية والذي بلغ عدد المتبرعين فيه بالخلايا الجذعية ما يربو على 30 ألف متبرع، كما أنه ينظم للسجلات العالمية للتبرع بالخلايا الجذعية ويتلقى طلبات التبرع منها، وقال د. العسكر أن المؤتمر سيتضمن أوراق علميه هامه في مجال العلاج بزراعة الخلايا الجذعية والطب التجديدي وبحضور متحدثين دوليين وإقليمين في هذا المجال.
 
من جهته رحب معالي د.بندر بن عبدالمحسن القناوي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحيه بوزارة الحرس الوطني خلال كلمته بالحضور، موضحاً أن إقامة هذا المؤتمر للمرة الثالثة على التوالي بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ممثلة بمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك)، يأتي في إطار اهتمام الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني في تتبع المستجدات الطبية ومتابعة متطلبات أساسيات البحث العلمي المتسارعة، الذي ينعكس بدوره على التطوير في جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.
 
وفي كلمته للحضور أكد معاليه أن الكل متطلع لما سيثمر عنه هذا المؤتمر في أبحاث الخلايا الجذعية وتقديم أوراق عمل غنية تثري محتواه العلمي والتطبيقي، ثم اختتم بتقديم شكره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله ورعاه - لما تقدمه الحكومة الرشيدة من دعم لامحدود للقطاع الصحي بوطننا الغالي والاهتمام بتقديم الرعاية الصحية للمستفيدين في كل القطاعات الصحية المختلفة، كما قدم شكره إلى صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وزير الحرس الوطني الرئيس الفخري للسجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية لاهتمام سموّه وحرصه على دعم السجل منذ إنشائه وحتى الآن.
 
وعلى ذات الصعيد، افتتح معالي د. بندر القناوي المعرض المصاحب للمؤتمر الثالث للخلايا الجذعية يرافقه سعادة مدير مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية الدكتور أحمد العسكر مطلعاً على أحدث الأساليب العلاجية بالخلايا الجذعية والابتكارات الطبية في هذا المجال.
 
 
 
 
 
 
 

Share