الملحق الثقافي السعودي في لندن لـ"سبق": ربط المبتعثين برؤية 2030.. وملتزمون بتذليل العقبات

 

عيين - متابعات

  كشف الملحق الثقافي في لندن الدكتور فهد النعيم في حواره مع لـ"سبق" عن سعي الملحقية الثقافية في لندن من خلال القسم الثقافي إلى ربط المبتعثين السعوديين بالرؤية التي أطلقها ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان 2030م وتوجيههم لاستشراف آفاقها والاندماج مع ملامحها. وذلك وفقا لحوار موسع مع صحيفة "سبق":

وشدد "النعيم" على حرص الملحقية الثقافية السعودية فـي لندن على تبني هذا المشروع ودعمه؛ لما في ذلك من ربط المبتعثين والمبتعثات ذهنياً ووجدانياً برؤية الوطن للمرحلة القادمة، وإدماجهم في مستقبل وطنهم، موضحاً دور الأندية للمشاركة في تمثيل المملكة في محافل الجامعات البريطانية وكل المحافل الثقافية لنقل الثقافة السعودية، حيث سيكون هناك لجنة تعمل من خلال أعضاء اللجان الثقافية في الأندية لرصد الحراك الثقافي في بريطانيا وتغذية المجلة الثقافية بالتقارير والمقالات والاستكتاب، والتواصل مع المبتعثين للمشاركة في المجلة. وتوفير بيئة فكرية وثقافية قادرة على رصد الحراك الثقافي في المؤسسات والجامعات في المملكة المتحدة، ورصد الحركة الثقافية والفكرية فيها، والتفاعل معها، وإبراز الصورة الثقافية للسعودية.

كما تطرق "االنعيم" إلى الأدوار المنوطة بالأندية الأندية الطلابية والمنتظر منها تجاه تقوية الروابط الأخوية بين أبناء الوطن وإتاحة الفرصة لتنمية المواهب والإبداع لدى الطلبة السعوديين، وتنمية الذات وتقوية الانتماء للدين والوطن والقيادة بين المبتعثين السعوديين، وذلك في إطار خطة متكاملة لهذا الأمر، حيث سيتم في مجلس إدارة الأندية ترشيح مجموعة من أعضاء الأندية للهيئة الإشرافية ومجلس الإدارة، ووضعت مهام هؤلاء الأعضاء والأدوار المطلوبة منهم.
... وإلى تفاصيل أكثر..

رؤية السعودية

- بداية.. ما هي أبعاد خطة الملحقية الثقافية تجاه مواكبة رؤية السعودية 2030؟

الرؤية السعودية 2030 هي رؤية الحاضر للمستقبل، التي تريد المملكة العربية السعودية أن تبدأ العمل بها اليوم لِلغد، بحيث تعبّر عن طموحاتنا جميعاً، وتعكس قدرات بلادنا. واستمراراً لجهود الملحقية الثقافية في المملكة المتحدة لتعزيز الشراكة بينها وبين المبتعثين، ونشر الثقافة المجتمعية السعودية في المملكة المتحدة؛ وذلك ليقينها بأهمية نشر هذه الثقافة والاطلاع عليها من كل الشرائح. تسعى من خلال القسم الثقافي إلى ربط المبتعثين السعوديين بتلك الرؤية وتوجيههم لاستشراف آفاقها والاندماج مع ملامحها وذلك من خلال تجسيد تلك الرؤية أمامهم من خلال معارض متنقلة تتناول الوطن، وتحتوي على أعمال تشير إلى التاريخ والثقافة السعودية العريقة، كما يحتوي على أعمال مشجعة للسياحة السعودية، وهي أحد المكونات الرئيسية للرؤية السعودية الجديدة الهادفة. وتقيم هذه المعارض الأندية الطلابية في المدن البريطانية المختلفة.

 

 

- ما أبرز الفعاليات المنتظرة؟

يتم بالتزامن مع تلك المعارض تناول محاور هذه الرؤية من خلال إقامة الأندية الطلابية لندوات ومحاضرات يتحدث فيها المبتعثون عن عدة موضوعات مثل: رسوخ القيم في المجتمع السعودي، الاعتزاز بالهوية الوطنية للمملكة العربية السعودية، طاقات المملكة وإمكاناتها المسخّرة لخدمة ضيوف الرحمن، المجتمع السعودي الحيوي بقيمه الراسخة، وبيئته العامرة، وبنيانه المتين، الاقتصاد المزهر للمملكة، استغلال موقع المملكة واستثمارها الفاعل والتنافسية، اقتصاد المملكة والفرص المثمرة للاستثمار فيها، والطموح الوطني للمملكة والمواطنة المسؤولة. ويتم هذا المشروع بالتنسيق مع الأندية الطلابية والقسم الثقافي داخل الملحقية، وبمشاركة طلابية سعودية متميزة.

المبادرات

- ما دوركم في تبني المبادرات المتوقع أن تصلكم من قبل المبتعثين السعوديين في إطار تلك الرؤية؟

تأتي أهمية هذا المشروع كداعم لمشروع الرؤية السعودية 2030 وذلك من خلال المبادرات والأنشطة الطلابية التي يسهم بها المبتعثون السعوديون فـي المملكة المتحدة، وما في ذلك من إبراز لقدراتهم وإبداعاتهم في هذا المضمار الفاعل والمهم. ومن هذا المنطلق حرصت الملحقية الثقافية السعودية في لندن على تبني هذا المشروع ودعمه؛ لما في ذلك من ربط المبتعثين والمبتعدات ذهنياً ووجدانياً برؤية الوطن للمرحلة القادمة، وإدماجهم في مستقبل وطنهم، ولما في ذلك من تعزيز لهويتهم الوطنية، وتنمية مشاعر الولاء والانتماء له، وما في ذلك من إبراز للصورة الثقافية والسياحية للمملكة العربية السعودية.

الإطار الزمني

- وماذا عن الإطار الزمني للتنفيذ؟ نعرف أن الرؤية بدأت فعلياً ومن ذلك إطلاق التحول الوطني 2030

مشروع تفعيل دور المبتعثين في الرؤية 2030 جاهز للبدء أو لنقل إننا عملياً بدأنا بالفعل، حيث تمّت مخاطبة الأندية بفكرة المشروع والطلب من الأندية الراغبة في استضافة هذه الأنشطة بالتقدم للملحقية، موضحة مدى استعدادها للمشاركة. ومثلما ستقوم الأندية باستضافة وتنفيذ تلك الأنشطة فإن الملحقية الثقافية ستتولى رعاية تلك الأنشطة ودعمها وتقديم كل التسهيلات الكفيلة بإنجاحها. والمشروع عبارة عن تظاهرة فكرية ثقافية يتم تنفيذها بالتعاون بين إدارة الشؤون الثقافية والأندية الطلابية في مختلف أرجاء المملكة المتحدة، وتتنقل بين جامعات المدن البريطانية خلال الدورة السنوية للأندية. حيث يتم الاتفاق مع أحد الأندية على استضافة المعارض والترتيب لتنفيذها في إحدى الجامعات لمدة محدودة قد تكون أسبوعاً مثلاً، ويقام على هامشه محاضرة أو ندوة توضّح مشروع الرؤية السعودية الجديدة، وتشير إلى أهميتها وتأثيرها على المملكة وعلى علاقاتها مع الدول الأخرى. والمعارض هي عبارة عن مجموعة صور مطبوعة (بوسترات) ورسومات للطلبة المبتعثين سترسلها إدارة الشؤون الثقافية للأندية، وعند الانتهاء تنتقل إلى نادٍ آخر، ويمكن أن يشارك بعض الزملاء في الملحقية في جانب من الندوات والمحاضرات.

المسارات

- ما المسارات المستهدفة بالمشروع بحكم كونه في بلد مختلف الهوية.. بمعنى تقديم جانب الرؤية هنا يختلف؟

نعم.. المشروع عموماً يهدف إلى المشاركة الفاعلة والمؤثرة في الإسهام في إنجاح مشروع رؤية سعودية 2030 وذلك ضمن المضمار الثقافي والسياحي. وتثبيت الصورة المشرقة للمملكة العربية السعودية بمشاركة المبتعثين السعوديين في أرجاء المجتمع والمؤسسات في المملكة المتحدة، وتنمية حب الوطن بين المبتعثين وتقوية الشعور بالانتماء والمسؤولية وبقدرتهم على أن يكونوا أداة فاعلة في هذا المشروع الوطني، وتشجيع ودعم الأعمال الفنية القيمة للطلبة والمبتعثين السعوديين، وإعطاء فرصة للمبتعث السعودي لعرض ونشر إبداعاته في مختلف أنحاء المملكة المتحدة، وإظهار الصورة الثقافية والتاريخية المشرقة للمملكة وتشجيع القطاع السياحي داخل المملكة المتحدة، وهو أحد أهم النقاط التي تمت الإشارة إليها في المشروع المستقبلي للمملكة.

المجلة الثقافية

- المجلة الثقافية توقفت.. ويتحدثون عن رؤية جميلة لكم بإعادتها إلى الواجهة؟

المجلة الثقافية كانت تصدر من الملحقية الثقافية، وستستأنف إصدارها مرة أخرى؛ لتعنى بالحراك الثقافي في المملكة المتحدة، بمشاركة فعالة من المبتعثين والمبتعثات أعضاء الأندية الطلابية. كما تعنى المجلة بالتعريف بالمملكة العربية السعودية ورؤيتها الحضارية وقيمها وإنجازاتها على مختلف الأصعدة الفكرية والثقافية والتعليمية، وكذلك التعريف بالجوانب الفكرية والتوجهات الحضارية والثقافية في المملكة المتحدة. وتغطية الأنشطة والفعاليات المقامة في المملكة المتحدة، وإبراز الأنشطة والفعاليات التي تقام تحت مظلة أندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة. ونشر المساهمات الأدبية والفكرية والثقافية للمبتعثين والمبتعثات.

الكادر

- هل من تشكيل جدد لكادرها؟

المجلة الثقافية ستصدرها هيئة تحرير بإشراف الملحق الثقافي، وسيتولى رئاسة تحريرها مساعد الملحق للشؤون الثقافية والاجتماعية د. ناصر بن عبدالله بن غالي، وعضوية مجموعة من المبتعثين والمبتعثات أصحاب الأقلام الفكرية والثقافية المعروفة، وسيكون لها هيئة استشارية تضم مجموعة من الزملاء في الملحقية ومجموعة من المبتعثين، وكذلك جميع أعضاء اللجان الثقافية في كل أندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة. حيث ستتولى هذه اللجنة من خلال أعضاء اللجان الثقافية في الأندية إدارة رصد الحراك الثقافي في بريطانيا، وتغذية المجلة الثقافية بالتقارير والمقالات والاستكتاب والتواصل مع المبتعثين للمشاركة في المجلة، وتوفير بيئة فكرية وثقافية قادرة على رصد الحراك الثقافي في المؤسسات والجامعات في المملكة المتحدة، ورصد الحركة الثقافية والفكرية فيها، والتفاعل معها، وإبراز الصورة الثقافية للمملكة.

الأندية الطلابية

- لنتحدث إذا سمحتم لي عن جانب لا يقل أهمية وملتصق بحياة الطلاب.. ماذا عن تطوير وضع الأندية الطلابية في أجندتكم؟

الأندية الطلابية هي مكان التقاء المبتعثين، وهي بيت لكل سعودي وسعودية يدرس في جامعات المملكة المتحدة. تقام فيها كل أنواع الفعاليات والأنشطة الثقافية والاجتماعية ضمن محيط الجامعات والمدن البريطانية؛ بغية تقوية الروابط الأخوية بين أبناء الوطن، وإتاحة الفرصة لتنمية المواهب والإبداع لدى الطلبة السعوديين، وتنمية الذات وتقوية الانتماء للدين والوطن والقيادة بين المبتعثين السعوديين. ونادي الطلبة السعوديين مفتوح للجميع، وجميع من يدرس في المدن التي تحتضن الأندية الطلابية يحق له الانضمام لعضوية هذه الأندية والاستفادة من خدماتها، ويتم التواصل معهم عن طريق عناوينهم البريدية المسجلة لدى النادي، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي للنادي.

الهيكلة

- تعرفون أن الهيكلة الإدارية مثار الأسئلة.. هل يمكن الكشف عنها؟

هناك إدارة خاصة للأندية الطلابية في الملحقية ترتبط إدارياً بمساعد الملحق للشؤون الثقافية والاجتماعية، تتولى متابعة تلك الأندية وتسهيل مهامها وحل مشاكلها والاستماع للآراء وتلقي الاقتراحات المتعلقة بموضوع الأندية، وهدفها مساعدة الأندية الطلابية في إقامة شتى الفعاليات والأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية والتعريف بشتى الجوانب الحضارية والتاريخية للمملكة، وتوثيق أواصر التعاون والصلة بين الطلبة السعوديين وعائلاتهم، ومساعدة المبتعثين الجدد وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم. كما أن هذه الإدارة تسعى إلى الإشراف على شؤون أندية الطلبة السعوديين إدارياً ومالياً وفنياً والإشراف على برامج الأندية ومتابعة أنشطتها وإنجازاتها، والتعامل مع التقارير الواردة من الأندية ومناقشتها ودراسة أوضاع الأندية والنظر في مخالفة الأندية للقواعد المنظمة للأندية واتخاذ الإجراء المناسب.

الجمعيات

- تم تغيير مسمى الجمعيات العلمية وربما ربطها بأندية الطلبة السعوديين.. كيف لذلك أن ينعكس إيجاباً؟

تغيير مسمى الجمعية العلمية إلى الجمعية العلمية لأندية الطلبة السعوديين ليس تغييراً لأهداف الجمعية العلمية ولا لمهامها، ولكنه محاولة لأن تشمل الجمعية كل شرائح المبتعثين أعضاء الأندية الطلابية للحصول على الفوائد المرجوة من الجمعية، وليستفيد منها كل المبتعثين، وهذا التغيير ينطلق من قناعة لدى إدارة الملحقية بأن الأندية الطلابية وُضعت لخدمة المبتعثين وتقديم كل الخدمات ورعاية كل الأنشطة، وهي بيت المبتعثين والمرتكز الذي تنطلق منه كل الأنشطة والفعاليات. ولذلك رأت الملحقية أن تكون الأندية حاضرة في إدارة الجمعية العلمية من خلال عضويتها في الهيئة الإشرافية للجمعية، وكذلك في مجلس إدارتها. أيضاً أشير إلى أنه قد رسمت خطة متكاملة لهذا الأمر، حيث سيتم في مجلس إدارة الأندية ترشيح مجموعة من أعضاء الأندية للهيئة الإشرافية ومجلس الإدارة، ووضعت مهام هؤلاء الأعضاء والأدوار المطلوبة منهم. وستكون هناك عدة ضوابط لاختيار أعضاء أندية الطلبة السعوديين وأعضاء مجلس إدارة الجمعية العلمية لأندية الطلبة السعوديين حددتها اللوائح المنظمة لعمل الأندية الطلابية، وكذلك اللائحة المنظمة للجمعية العلمية لأندية الطلبة السعوديين.

 

Share