جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تشـــارك في "الجنادرية 32 "

عين - المنطقة الشرقية 

شهد جناح جامعة الملك فهد للبترول والمعادن إقبالا كبيراً من زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32"، الذي بدأ يوم 21 جمادى الأولى 1439هـ، ويعد مناسبة وطنية تمتزج في نشاطاتها عبق تاريخنا المجيد بنتاج حاضرنا الزاهر، ويسعى إلى التأكيد على هويتنا العربية الإسلامية وتأصيل موروثنا الوطني بشتى جوانبه، ويستهدف إيجاد صيغة للتلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الإنجازات الحضارية، التي تعيشها المملكة العربية السعودية، والعمل على إزالة الحواجز الوهمية بين الإبداع الأدبي والفني وبين الموروث الشعبي.

وأشاد الزوار بجناح الجامعة الذي يبرز مبادراتها الأكاديمية والبحثية والمجتمعية ويقدم معلومات عن الجامعة ويعرف بنشأتها وتطورها وكلياتها وبرامجها ودورها في التنمية الوطنية.

وأكد مدير عام العلاقات العامة والإعلام الأستاذ محمد الشهري أن اختيار مجسم «برج الجامعة» كنموذج في بوابة "بيت الخير" – جناح المنطقة الشرقية – بالجنادرية هو تكريم للجامعة ومسيرتها وإنجازاتها. وأشار إلى أن الجامعة تعتز بهذا الإنجاز وتتطلع - من خلال سعيها الدائم للعطاء والتطوير في كافة المجالات العلمية والأكاديمية - أن تكون دائماً عند مستوى تطلعات الحكومة الرشيدة وكافة أبناء الوطن وكل القطاعات والجهات التي تتعاون معها في المجالات المختلفة.

وقال الشهري إن "بيت الخير" يضم تمثيلاً تاريخياً وحضارياً لأهم معالم التطور بالمنطقة الشرقية، مشيراً إلى أن جناح الجامعة يشغل مكاناً بارزاً في الموقع الخاص بالتعليم في "بيت الخير"، وهو الموقع الذي يضم أجنحة الجامعات ومؤسسات التعليم بالمنطقة الشرقية.

وذكر الشهري أن الجامعة تهدف من خلال المشاركة إلى إبراز وتعزيز دور الجامعة في مسيرة التنمية الوطنية، التعريف بمسيرة الجامعة وتعزيز هويتها محلياً وعالمياً، توطيد العلاقة بين الجامعة والمجتمع، توثيق مسيرة الجامعة ومنجزاتها بصورة مستدامة.

وأوضح الشهري إن مشاركة الجامعة كانت من خلال جناح خاص في موقع المهرجان، يقدم للزوار والمهتمين نبذة تاريخية عن الجامعة وتعريفاً ببرامج الجامعة ومبادراتها ومن خلال عدد من المطبوعات، كما يقدم للزوار عدداً من الهدايا التذكارية.

وأضاف أن جناح الجامعة يقدم عروضاً عبر الفيلم التسجيلي "الالتزام بالتميز" الذي يعرف بالجامعة وتخصصاتها وأقسامها الأكاديمية، كما يعرف الفيلم كافة زوار الجناح بمناحي تطور المدينة الجامعية ومراحل إنشائها.

 

Share