مدربات ومتطوعات يعبرن عن سعادتهن بالمشاركة في برامج نادي فطن بالثانوية ٦١ بالرياض

عين - الرياض
 
عبرت عدد من المدربات والمتطوعات للعمل في نادي فطن النوعي بالثانوية ٦١ عن سعادتهن وافتخارهن بالمشاركة في التحصين الفكري للطالبات في كافة المراحل التعليمية.
خدمة الوطن
حيث أبدت المتطوعة نورة بنت عبدالرحمن الهويمل بكالوريوس لغة إنجليزية سعادتها في إعداد وتنفيذ برامج النادي مشيرة إلى أنها تحضر يومياً وتعمل في المجال الإداري وما شجعها للإنضمام لنادي فطن هو استثمارها لوقت فراغها في خدمة الوطن والمساهمة في دعم أهداف البرنامج الوقائي "فطن".
أما المتطوعة حصة الدخيل فقد أشارت إلى أن التطوع يعد نوع من أنواع العبادة وفيه صقل للمهارات واكتشاف للمواهب وتنميتها . وبينت أنها خلال مشاركتها في برامج النادي تشجع الفتيات على إقامة المشاريع التطوعية سواء الفردية او الجماعية في كافة مناسبات المجتمع .
مشرفة ومتدربة
ومن المتطوعات في النادي وقدمت من إدارة تعليم صبيا الأستاذة حنان البيشي مشرفة نشاط للطالبات ومنسقة فطن في إدارة تعليم صبيا وأشارت انها التحقت بالنادي كمتدربة وحضرت العديد من الدورات مبدية سعادتها بما شاهدته ولمسته من تشجيع وتحفيز للفتيات مشيرة إلى أن هناك الكثير من المهارات لدى المتدربات تحتاج للدعم والتشجيع ليستفيدوا ويفيدو المجتمع تحقيقاً لرؤية ٢٠٣٠ وهي أن يستفيد الفرد أولاً ويفيد مجتمعه وهذا مما يشجع الطالبة على المساهمة في الأنشطة اللامنهجية في المدارس . اكتشاف المواهب
أما المتطوعة حصة النزهان ربة منزل وأم لطفلين فقد شاركت في النادي بتقديم برامج لاكتشاف مواهب صغيرات فطن باستخدام خامات بسيطة من البيئة وذكرت أن النادي قدم لها الفرصة لإظهار إبداعاتها واكتساب خبرات جديدة.
وذكرت المتطوعة فاطمة المالكي وهي معلمة رياضيات أن ما دفعها للتطوع هو استمارة التسجيل المذكور فيها "ماذا يمكن أن تقدم للنادي" فبادرت بتقديم دورة الكايزن والتي حظيت بمشاركة كبيرة من الطالبات.
أما الاستاذة موضي العتيبي وهي مدرب معتمد لفطن فقد قالت : برنامج فطن ناجح بكل المقاييس و وجود نادي فرصة لتطبيق المهارات وهو ليس بتطوع بل واجب على كل مواطن المشاركة في فطن وبما اننا التزمنا بذلك فعلينا القيام بذلك على اكمل وجه والطالبات بحاجة لمثل هذه الدورات والبرامج. وأضافت: أنا فخورة جداً بانضمامي لفريق فطن فهو واجب وطني.
طالبة تقدم دورة
ومن المتطوعات الصغيرات الطالبة حنين محمد المحيميد والتي تفاعلت مع المتدربات في النادي بشكل كبير وقدمت دورة التصوير الفوتوغرافي وقالت: تطوعت لاقامة دورة "التصوير الفوتوغرافي " في البرنامج الصيفي لثانوية 61 وسعدت كثيراً بتطوعي فكما يقولون "في العطاء نجد السعادة" و ما زاد هذه السعادة هي البيئة المعطاءه التي كنت فيها و الاشخاص الرائعين و المتعاونين الذين قابلتهم و الإدارة المتعاونه التي تحتضن الابداع اينما كان .

Share