مخيمًا لليافعين والشباب من ذوي التوحد في مدارس جامعة الأميرة نورة

تستضيف مدارس جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المخيم الصيفي الأول من نوعه في المملكة والخليج للشباب من ذوي اضطراب التوحد، وذلك خلال فترة الصيف المسائية مستهدفًا اليافعين والشباب ، بإشراف الدكتورة علا أبو سكر رئيسة قسم التربية الخاصة في جامعة الأميرة نورة، والدكتور حسين الشمراني الاستشاري ورئيس قسم طب الأطفال العام في مستشفى الملك فيصل التخصصي.

وأعربت رئيسة قسم التربية الخاصة والمشرفة على المخيم الدكتورة علا أبو سكر، أن البرنامج انطلق من الحاجة الملحة للاهتمام والتركيز على فئة شباب التوحد, حيث تم تصميمه انطلاقا من مبدأ توفير المكان الذي يوفر الخدمات المكثفة ذات الجودة العالية لتطوير المهارات الاجتماعية والحياتية, بالإضافة إلى تقديم العديد من الخدمات كتعديل السلوك من  الجانب النفسي والطبي والخدمات المساندة (نطق، تخاطب، وعلاج وظيفي) كما يضم العديد من الأنشطة النوعية والتي بنيت لتحقيق أهداف تعليمية و سلوكية.

وأضافت أبو سكر بأن البرنامج يتميز بتنوع البرامج المهارية المقدمة منها: أنشطة في مجال المهارات الاجتماعية و الحياتية، التأهيل الوظيفي،  برنامج حركي ترفيهي، تعديل السلوك، بناء علاقات الصداقة، الدعم الأسري لأهالي شباب التوحد، منوهة إلى أن أهم ما يميز البرنامج هو حفظ سجل موثق لكل شاب مسجل في المخيم لتسجيل بياناته ومتابعة تطوره منذ بداية التسجيل حتى آخر يوم للتقييم.

Share