المشاركات في مسابقة تدبر من مكة : مشاعر الفرحة لاتوصف والحمدالله الذي بنعمته تتم الصالحات

عين - مكة المكرمة - الإعلام التربوي 

 

انطلاقا من كون الطموح هو الطاقة الروحية في حياة الإنسان،  وهو الخطة العقلية التي تنظم حياتنا، والتي تدفعنا نحو المستقبل، ولأن التقدير والتكريم له فوائد متعددة أهمها الشعور بالرضى الكامل ، وبما أن تكريم وتقدير الفائزات بحفظ كتاب الله وسنة رسوله من شأنه أن يعطى القدوة والمثل الأعلى للأجيال اللاحقة ، كما أن من شأنه أيضاً إذكاء روح المنافسة والإجادة بين الطالبات مما ينعكس إيجاباً لتحقيق الأهداف المرجوة من مسابقة تدبر وأهمها تقوية ارتباط الطلاب في التعليم العام بعلوم القرآن الكريم والسنة النبوية ومبادئها وأخلاقها وأحكامها ، والحث على الاهتمام بتعليم القرآن الكريم ، وكذلك التعرف على المناقب الشريفة في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتوفير البيئة المناسبة لزيادة أعداد الطلاب المتمكنين والمستفيدين في مجالات المسابقة المعرفية والبحثية .

 

 ومن هنا جالت إدارة الإعلام التربوي بجنبات قاعة فندق الملينيوم ؛ لتدوين مشاعر طالباتنا ومعلماتنا الفائزات في يوم حصاد جهودهن المبذولة ،، 

 

هذا وقد عبرت المعلمة الفائزة بالمركز الأول في مسابقة القرآن الكريم ( الفرع الأول ) رقية هوساوي عن فرحتها الغامرة بفوزها الكبير ، كما تقدمت بجزيل الشكر لجميع القائمين على هذه المسابقة الرائعة المباركة ، مثمنةً جهود مشرفتها التي تعهدتها بالرعاية وكذلك والدتها التي كانت خلف هذا النجاح الباهر .

حيث عبرت الطالبة الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم في الفرع الرابع رغد الجربوع عن بالغ سعادتها وبهجتها في هذا اليوم الجدير بالذكر ، مشيرةً بقولها:  إن الله جل وعلا رزقنا مانتمنى في أنسب وقت وفي أبهى صورة ، وأنه سبحانه امتن علي بالمشاركة في مسابقة تدبر على مدار سنتين وحصولي على المركز الثاني في الفرع الخامس والمركز الأول في الفرع الرابع ، وقد كان الطريق مليئًا بالعثرات ولكن بفضل الله ولطفه استطعت أن أصل ، كما أبانت بأنها تهدي هذه الفوز لوالديها وعائلتها وصديقاتها اللاتي تشاركت معهن الحفظ والمراجعة.

 

ومن جانبها أشادت الطالبة الفائزة شذا خالد القرني بفخرها واعتزازها بنفسها لوصولها إلى هذا المستوى ولله الحمد والمنة ، وتشكر خالقها بأن وفقها في حفظ أحاديث رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإنها تهدي هذا الفوز لعائلتها وأستاذتها مها فرحة .

هذا وقد وضحت الطالبة الفائزة في مسابقة الحديث النبوي في الفرع الأول مريم أحمد عطيف طوهري من الحد الجنوبي بقولها : هذه المسابقة كانت رائعة جداً لأنها في أفضل مجال ( القرآن الكريم و السنة النبوية ) حيث كانت مفعمة بالمنافسة ، مقدمةً جزيل شكرها لجميع المسؤولين بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان ومكتب الإشراف بأحد المسارحة ، وأهدت هذا النجاح إلى والديها وإلى أستاذتها عائشة عريشي .

كما أضافت الطالبة الفائزة صالحة محسن طوهري بقولها : يعجز قلمي عن التعبير عن المشاعر الجياشة التي تنتابني حيث أني في قمة سعادتي وبهجتي ، وأسأل الله عزوجل أن يجعل القرآن الكريم والسنة النبوية نورًا يضيء طريقنا إلى الجنة ، وإني أهدي نجاحي هذا إلى جميع المسلمين في أنحاء المملكة العربية السعودية .

هذا وقد عجزت الطالبة الفائزة أصالة بنت صالح الزهراني عن وصف مشاعرها المختلطة بين الفرح والحماسة في آنٍ واحدٍ ، وإنها تحمد الله وتشكره على تواجدها في هذا المكان المبارك من جوار بيت الله الحرام وفي هذا الشهر الفضيل بين أهل القرآن والسنة النبوية ، كما أنها بكل سعادة وامتنان تهدي هذا النجاح إلى والديها بعد الله عزوجل اللذان مهدا لها الطريق وذللا الصعاب التي واجهتها في طريقها ودعماها ، وشكرها موصول إلى مدرستها الثانوية الثامنة والستون بجدة والمتوسطة الرابعة والابتدائية العاشرة لتحفيظ القرآن الكريم .

ومن جهةٍ أخرى عبرت الطالبة الفائزة في مسابقة الحديث النبوي أثير الحازمي عن بالغ سعادتها وذلك لحفظها لأحاديث خير البشرية محمد صلى الله عليه وسلم حتى وإن لم تفز فهي ترى أن الفوز الحقيقي ليس بالهدايا وإنما هو فوزها بحفظ سنة نبيها محمد صلى الله عليه وسلم .

كما أشارت الطالبة الفائزة في مسابقة القرآن الكريم بالمركز الأول في الفرع الأول وميض بنت محمد الخليفة بقولها : الحمدالله الذي بنعمته تتم الصالحات والشكر موصول لله عزوجل ثم لوالدتي الغالية التي كانت معي منذ طفولتي في هذا الطريق تحقيقاً لحلم جدتي غفر الله لها ووالدي حفظه الله وكل من أخذ بيدي من معلماتي في المدرسة والمصلى وفي دار تحفيظ البشائر وكذلك لأستاذتي رئيسة قسم التوعية الإسلامية بالرس عفاف العساف كل الشكر والتي أحسنت الظن بي لترشيحي لهذه المسابقة والشكر لمنسوبي تعليم مكة على كل مابذلوه من جهود مباركة .

كما وضحت الطالبة الفائزة في مسابقة القرآن الكريم في الفرع الثالث أمل علاء الدين خالد بالي بقولها : شعور لن تكفيه الكلمات ولا الحروف ، ويكاد قلبي يبكي فرحاً والعيون تذرف سعادةً وذلك لوجودي بين أهل القرآن الكريم والسنة النبوية ، مبينةً أن تدبر أجمل ذكرى وأكبر فخر لي بعد التخرج من المرحلة الثانوية . 

 

ومن جانبها عبرت الطالبة الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم في الفرع الثالث هدى العازمي عن سرورها وذلك بقولها: كنت سعيدةً جدًا بهذا الإنجاز العظيم بحفظ القرآن الكريم وإنه ليعجز القلم عن وصف شعوري وسعادتي ، فشكرًا لله على هذه النعمة العظيمة الكبيرة ألا وهي نعمة  ( حفظ القرآن الكريم )  

وفيما يخص أيضاً المعلمات المشاركات في مسابقة تدبر فقد أشارت المعلمة إيمان عبدالله الغنام من منطقة الأحساء بقولها : وجود المرء في جو إيماني مع القرآن الكريم واجتماع شرف المكان والزمان لهو أعظم أسباب الراحة والطمأنينة والسعادة ، فمشاعري في هذه المناسبة تقف عند كلمة أسأل الله عزوجل أن يبلغني وإياكم الفوز في الدنيا والآخرة ، واللقاء بكم في جنةٍ عرضها السماوات والأرض ، هذا وتهدي هذا النجاح إلى والدتها وصديقاتها . 

 

كما حمدت الله المعلمة الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم في الفرع الثاني سهام عبدالله الغنام من المنطقة الشرقية وذلك بأن بلغها الله عزوجل هي واخواتها الفاضلات هذه المرحلة من التصفيات النهائية في مسابقة القرآن الكريم وتشرفت كل الشرف بزيارة بيت الله الحرام واجتماعها مع أهل القرآن الكرام ، فشعورها لايوصف فهي فرحة غامرة وعظيمة ممزوجة بالدعاء لأخواتها بالتوفيق وأن يكون الفوز حليفهن وأن يجمعها بهن في الفردوس الأعلى ، وتهدي كل نجاح أحرزته إلى أمها وزوجها .

 

ثم تقدمت المعلمة الفائزة بالمركز الثاني في مسابقة الحديث النبوي في الفرع الثاني أحلام محمد جابر ظافري حمدي من تعليم عسير بجزيل الشكر لكل من ساهم ومد يد العون في هذه المسابقة المباركة والتي تتجلى بركتها في الاهتمام بالقرآن الكريم والسنة النبوية ، معبرةً عن بالغ سعادتها التي تمتزج بالحمد والثناء على الله عزوجل ( فالحمدالله الذي بنعمته تتم الصالحات ) وتهدي نجاحها هذا الذي تفخر به إلى والدتها الغالية التي دعمتها بخالص دعواتها القلبية وإلى أسرتها التي منحتها كل الحب والدعم وإلى مدرستها التي حفزتها وشجعتها للالتحاق بالمسابقة .

ومن جانبها وضحت المعلمة الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة الحديث النبوي في الفرع الثاني نوف عطية عاطي الثقفي من تعليم الطائف بقولها : مشاعري لاتوصف في هذه المناسبة الجديرة بالذكر فقد اختلط الفرح بالدموع وامتزجت بالحمد والثناء وهذا من فضل الله عزوجل ، شاكرةً كلاً من والديها وزوجها وعائلتها وابنتها التي صحبتها في هذه الرحلة المباركة وكل من ساندها ودعمها بالدعاء والأمنيات الصادقة بالتوفيق .

هذا وقد غمرت السعادة المعلمة الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة القرآن الكريم في الفرع الأول خولة قاسم خواجي وامتلأ قلبها بهجةً وسروراً وذلك لوصولها إلى المرحلة النهائية في هذه المسابقة وتسأل الله التوفيق والسداد لجميع المشاركات ، كما أهدت نجاحها هذا إلى كل من كان عوناً لها على الحفظ وشجعها على المشاركة فيها ولمعلمتها زينب أبو بكر التي أتممت على يديها حفظ القرآن الكريم. 

ثم عبرت المعلمة رحمة عروان من الثانوية الثالثة بمنطقة بيشة عن مشاعر الفرحة والسرور ، فهذا يوم تعجز المشاعر عن وصف هذه السعادة الغامرة ، كما حمدت الله عزوجل على أن جعلها من أهل القرآن وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والأجمل وجودها في هذا البلد الحرام ، سائلةً الله أن لايحرمها أجر المشاركة وأن يجعل عملها خالصاً لوجهه الكريم ، كما أهدت هذا النجاح إلى والديها أطال الله بقاءهما على طاعته وكذلك زوجها الذي شجعها على المشاركة ودعمها كل الدعم للالتحاق بكل جدية .

 

هذا وقد أبانت المعلمة منيفة عاشق حمد الشمري من منطقة حائل بقولها :طفح السرورعليّ حتى إنني من فرط ماقد سرني أبكاني ، اجتمعت المباركات : مكة والقرآن العظيم وشهر رمضان الكريم ، فما عساني أن أقول سوى جزى الله تعالى خيرًا كل من حثنا على مراجعة كتابة وزيارة بيته الحرام ورؤية هذه الوجوه الكريمة وإني أهدي هذا النجاح لوالدي حفظهما الله ورفيق رحلتي شقيقي سعود ولكل منسوبي مسابقة تدبر جعله الله في ميزان حسناتهن .

Share