مشرفات التوعية الإسلامية بالمملكة: في مكة اليوم نختم مراحل من الإنجاز لمسابقة تدبر

عين - مكة المكرمة - الإعلام التربوي 

 

في ختام تصفيات مسابقة وزارة التعليم للقرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما (تدبر) تتوج الجهود التي ينعت غراسها ، فرغم المشاق المادية والمعنوية، والذهنية، والجسمانية التي اعترضت القائمات على المسابقة كمنسقات أثناء العمل من أجل تنفيذها وآدائها على الوجه الأكمل من أجل تحقيق الأهداف المنشودة عمل الكثير باجتهاد لاسيما إنها مسابقة تناولت  كلام الله ورسوله واجتهدن حتى وصلن للإنجاز ، والآن وبعد أن وصلن للتصفيات النهائية والمرحلة الأخيرة من تحمل المشاقًّ وبعد رؤية ثمرة هذا العطاء والإنجاز، كان لإدارة الإعلام التربوي بمكة جولة بين المنسقات ؛ لمعرفة الجهود المبذولة لانجاح هذه المسابقة والوصول بالمشاركات إلى ساحل التفوق والتميز. 

 

حيث التقينا برئيسة قسم التوعية الإسلامية بالقنفذه ميمونه عبدالله مغربي التي أوضحت لنا أن مسابقة وزارةا لتعليم تدبر بمجالاتها وفروعها من المسابقات التى يبذل فيها القسم جهوده في الإعلان عنها أولاً عن طريق الخطابات المرسلة للمدارس والمكاتب الفرعية وإرسال المنهج إضافه الى الإعلان عن طريق قروبات الواتس برائدات التوعية، وتجهيز هشتاق القسم ويكون هناك متابعة جادة من رائدات التوعيه في المدارس، وقد كرم القسم الرائدات المتابعات للطالبات ومن ثم تبدأ فعاليات المسابقه في المكاتب الفرعية وترشح الطالبات المتميزات والحاصلات على الدرجات العالية، ويحدد أسبوع للمسابقة على مستوى المحافظة ينفذها القسم حسب كل مجال بعد تشكيل لجنة التحكيم  ،ومن ثم  تكرم الطالبات والمحكمات والرائدات المتابعات للطالبات والمنسقات في المكاتب وترشح الطالبات ع مستوى منطقة مكة حسب كل فرع ومجال ، وتكون متابعة من رئيسة القسم شخصياً بالطالبات المؤهلات لمكة المكرمة . 

 

ومن جانبها ذكرت لنا وردة إبراهيم مشرفة توعية إسلامية ومنسقة مسابقة تدبربمنطقة الباحة والتي حمدت الله في بداية الأمر أن اختارها لمثل هذه المسابقات ، فقد تم تزويد المدارس بالتعاليم الخاصة بالمسابقة والمادة العلمية ،ثم الإعلان عن المسابقة،  وتشجيع الطالبات والمعلمات على المشاركه واستغلال الوقت بماينفع، وتكوين اللجان على مستوى المحافظات وعلى مستوى المنطقة، فكان عدد المتقدمات كبير ، وقد شاركن في جميع مجالات تدبر ، وقد تم ترشيح موظفه وطالبتين ، ومن ثم تكريم جميع المشاركات والفائزات.

 

وكما ذكرت جواهر مغربي مشرفة التوعية الإسلامية ومنسقة المسابقة بالطائف بأنه ماأجمل أن يعيش المرء لحظات الفرح والإنجاز ، والأجمل أن يعيش مع هذه اللحظات الشعور بالإرتقاء بقلبه في أجواء إيمانية في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة ، مسابقة تدبر علمي شرعي صافٍ أستفاد منه الجميع مشاركات ومنظمات وألياء أمور في هذا العام تسابق الطالبات ومعلمات للمشاركة في المسابقة في جميع الفروع القرآن -الحديث-السيرة- حيث كان عدد المشاركات اللاتي وصلنا للتصفيةالختامية ٣ القرآن -السيرة -الحديث طالبات ومعلمات ، وقد بُذلت جهود مباركة من المدارس قائدات ورائدات توعية ؛ لحث الطالبات والمعلمات للمشاركة في فروع المسابقة وزارية وغير وزارية وبحوث علمية. 

 

وكما شاركتنا كلا من فاطمة محمد آل مريع مشرفة توعية إسلامية بإدارة  التوعية بعسير ومنسقة لمسابقة تدبر و منيرة القحطاني مشرفة توعية بعسير ومحكمة في القرآن والحديث بفضل من الله تم عقد اجتماع من قبل مديرة إدارة التوعية ومشرفاتها بعسير  للمديرات ومسؤولات التوعية ، ونشر ثقافة مسابقة تدبر وشرح فروعها وجميع مجالاتها ، وضرورة حث الطالبات والأهالي وتشجيعهن على ذلك فتم ولله الحمد وتقدم للمسابقة أعداد كبيرة خرجت بتصفيات نهائية لطالبتين أحداهما في الحديث والأخرى في السيرة النبوية ومعلمة في الحديث.

 

وكما أكدت لنا خلود أحمد الهلال من إدارة التوعية بالاحساء إنه بفضل الله ومنته تم تنفيذ مسابقة تدبر وتدرجت لمراحل، فبدايةً تم الإعلان للمدارس بعد نزول التعميم بالمدارس ومن ثم تم متابعة تنفيذ مسؤولات المصلى ،  والوقوف على متابعتهن مع الطالبات المشاركات ومن ثم تم جمع واحصاء أعداد المدارس المشاركة وبعده تم ترشيح محكمات لمسابقة تدبروتوزيع الأعمال عليهن ، وإعداد نماذج لكل فرع ومجال ومن ثم تم إجراء التصفيات النهائية على المحافظه وإعلان النتائج وتكريم الطالبات المشاركات بتقديم شهادات الشكر وهدايا عينيه لهن ، مقدمة الشكر لإدارة التوعيه بمكة المكرمة على حفاوتهن وجهودهن المبذولة.  

 

وتقول منسقة التعلم النشط لإدارة تعليم مكة سميرة رمبو: مسابقة تدبر ليست كأي مسابقة ، لأنها لأهل الله وخاصته ، لمنهج حياتنا القرآن الكريم وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم ،لسمو الرسالة لهذه المسابقة كان دافعا للتعاون مع الإدارة المتميزة ،بعملها وإدارتها ولمنسوباتنا،المساهمة البسيطة التي تشرفنا بتقديم تعاونها بها ليست خدمة منّا ،لكنها واجب علينا ،واجب نحو بناتنا وأخواتنا اللاتي لهن تاج التقدير منا لحفظ كتاب الله وسنة نبيه ، وحضوري لهذا المحفل هو تقدير لكل الجهود التي بذلت والدعم الذي قدم ، ابتداء من سعادة مدير التعليم ومساعدته للشؤون التعليمية وكل من ساهم وشارك في نجاح هذه الفعالية ،ولا يسعني الفرح إلا أن أدعو لهم بأن يثقل موازينهم في هذه الأيام المباركة ويكلل مساعيهم بمزيد من التوفيق. 

 

ومن مكتب الشؤون التعليمية بمحافظة الدوادمي شاركتنا عجايب العتيبي مشرفة توعية اسلامية ومنسقة للمسابقة والتي بدأت بحمد الله وتوفيقه تأهل طالباتنا الفائزات في مسابقة تدبر للتصفيات النهائية في مكة المكرمة في مجالين القرآن الكريم ، والسنة النبوية وسبق ذلك جهود متواصله بدأت مع بداية العام الدارسي ١٤٣٧/١٤٣٨وذلك بتفعيل المسابقة بتعميمها على جميع مدارس المحافظة وقراها، ومتابعة تنفيذها في المدارس، ومن ثم إحصاء عدد المدارس المشاركة وعدد الطالبات والموظفات المشاركات في كل مجال وكل فرع ،  ثم تكوين لجنة تحكيم خاصة بمسابقة تدبر ثم إجراء التصفيات النهائية على مستوى محافظة الدوادمي وإعلان نتائج المسابقة وتكريم الطالبات والمعلمات الفائزات ورفعها للإدارة العامه بالرياض والشكر موصول للإدارة التوعية الاسلامية بمكة المكرمة على جهودهن البارزة لإنجاح هذه المسابقة والوصل بها إلى هذا المستوى الراقي. 

 

ومن الحد الجنوبي التقينا بمشرفة التوعية الإسلامية بأحد المسارحة فاطمة السهلي التي أوضحت لنا كيفية بداية تفعيل المسابقة من حيث الاجتماعات المقامة ، وتشجيع الطالبات وإرسال الخطابات والتعاميم ونماذج المسابقات إلى مشرفات المدارس،  وبين فترة وأخرى يتابع الطالبات المشاركات ، وقد شارك من أحد المسارحة ولله الحمد عدد كبير وصل فيه الى 70 طالبة،  والجدير بالذكر أن أربع أخوات كن قد شاركن بنفس المسابقة ، وقد كانت أصغر مشاركة من المحافظة بالصف الثالث الابتدائي ، مشيدة بتحقيق الطالبات الإنجاز العظيم فقد سرني عدد المتسابقات المشرف وتنافسهم بهذه المسابقة ، قائلة لكل طالبة يكفيك شرف المنافسة وتبادل الخبرات وتعلم العلم النافع بمشيئة الله .

 

ومن منطقة حائل أكدت لنا وفاء المغيص أن مسابقة تدبر لها أثر كبير على طالباتنا في توجيه سلوكهن ، وتحظى باهتمام ومتابعة من إدارة التوعية مديرة ومشرفات يتم رعاية الطالبة من بداية التسجيل في المسابقة وذلك بتحفيز مسئولات التوعية في المدارس بالمتابعة الدورية للطالبات  واطلاع أولياء الامور على مستوى الطالبة بتقارير دورية إلى أن تتم التصفية على مستوى المدارس ثم على مستوى المنطقة وبعدها تدخل الطالبة المرشحة للتصفية النهائية على مستوى الوزارة برنامج مراجعة على يد المختصات من الجامعة والمعاهد الشرعية الى حين موعد المسابقة في مكة ويكرم الطالبات الفائزات في كل مرحلة نسأل الله تعالى ان ينفع بها ويجزي القائمين عليها خير الجزاء شاكرين للأخوات منسقات المسابقة في مكة على جهودهن المبذولة أسعدكم الله.

 

Share