من مختلف مناطق المملكة : شكرًا تعليم مكة

عين - مكة المكرمة - منى العتيبي 

 

عرفت الرياضيّات منذ العصور الأولى حالما ثقفت الأمم بأنها المفتاح للعلوم المختلفة والحضارات والسؤود المنشود، وبأنها عنصر مهم نستخدمها في حياتنا اليوميّة كثيراً، لذلك شرعت ميادين العلم في أصقاع العالم بتدريس مادة الرياضيّات لجميع المراحل التدريسيّة في المدارس، والكليات العلميّة، فهي مادّة أساسيّة لا بدّ من تعلمها في كلّ المراحل التعليميّة التي نمرّ بها. 

 

‎علم الرياضيّات هو أساس العلوم ولبنتها، و جميع التطوّرات في العلوم مثل الاقتصاد والإدارة والمحاسبة، وعلوم الحاسوب، وغيرها، تطوّرت بتطوّرِ الأساليب الرياضية الحديثة، وعلى سبيلِ المثال المَنطق والخوارزميّات علم من علوم الرياضيّات وغيرها من العلوم. 

‎ولإدراك وزارة التعليم بالمملكة بقيمة هذا العلم في بناء حضارة فارقة لها وعقول تنموية وجاهزة للابتكار والاختراع في كافة مجالات العلم والعمل كثفت جهودها لتطوير مادة الرياضيات ومتابعة مناهجها والنتائج العملية إزاء ذلك حتى جاء ملتقى الرياضيات الأول والذي أطلقته إدارة الإشراف التربوي بالرياض واستضافته إدارة الإشراف التربوي بتعليم مكة، ليناقش ويعرض طرق إبداعية لتدريس المفاهيم الرياضية وذلك بمشاركة ١٥٠ مشرف ومشرفة من مختلف مناطق الوطن الحبيب.

 

والمفاهيم هي اللبنة الأساسية للتعلم فقد تتكون الطلاقة الإجرائية لدى المتعلم مع وجود ضعف في الاستيعاب المفاهيمي وهذا يخل بالقدرة الرياضية ويسبب ضعفا لدى الطلاب. 

 

ومن هذا المنطلق أجرت إدارة الإعلام التربوي بتعليم مكة بعد ختام الملتقى رصدا لوقائع الملتقى عند المشاركات فكانت الوقائع كالتالي: 

 

حيث قالت مشرفة العموم للرياضيات بوزارة التعليم: يأتي هذا الملتقى في ظل التطوير المهني لمشرفي ومشرفات الرياضيات والذي يعتبر من الأهداف المهمة للإدارة العامة للإشراف التربوي في وزارة التعليم من خلال عرض تجارب متميزة وأساليب متنوعة لتدريس المفاهيم الرياضية وتعميم التجارب وأوراق العمل المعروضة في هذا اللقاء على أقسام الرياضيات في جميع الإدارات التعليمية والتأكيد على أهمية المفاهيم الرياضية وماتشكله من مكون مهم في بناء المعرفة الرياضية للطلاب والطالبات.  

 

وقالت عن ذلك رئيسة قسم الرياضيات بتعليم الشرقية منيرة الجلعود: أتقدم بعظيم شكري وتقديري لإدارة الإشراف التربوي ( بنين _ بنات) في إنجاح هذا الملتقى وتسهيل مهامنا كضيوف وحسن الاستقبال، ومن وجهة نظري أن الملتقى تميز بالتركيز على مفاهيم رياضيات ذات ارتباط وثيق بتدريس الرياضيات وكان الملتقى بحاجة إلى تسليط الضوء على مهارة حل المسائل الرياضية اللفظية بطرق إبداعية بما يحقق إتقان الطالب والتمكن العميق من المحتوى وقدرة الطالب على حل تمارين أو مسائل في الرياضيات تجعله متمكن من حل المشكلات التي تعترضه في حياته. 

 

بينما تقول الأستاذة تركية ساير من مهد الذهب: الملتقى أكثر من رائع واحتوى على الكثير من أوراق العمل التي تحوي أطروحات مميزة ومبتكرة للرقي بمستوى تحصيل طلابنا وطالباتنا فجزى الله القائمين عليه أوفر الجزاء وبالأخص مركزي الإبداع الأستاذ عبدالله الشلفان والأستاذة أمل الرجيعي. 

فيما قالت الأستاذة نوال من المنطقة الشرقية زخر الملتقى بأوراق العمل التي لها المردود الإيجابي في تعميق المفهوم الرياضي بأقل جهد، نتمنى تكرارها وعرضها ومشاركة المعلمات في هذا الملتقى لأنهم الأقرب إلى الميدان التعليمي.  

ومن جانبها أكدت رئيسة شعبة الرياضيات بالمخواة صالحة حسن العمري بفاعلية الملتقى وبلوغه الهدف المنشود في تناوله للعديد من الموضوعات والجوانب الهامة منها: لابد من تقليل الكم في مناهج الرياضيات، الآلة الحاسبة أنا ضدها في استخدام الطالبة لها بالحصة الدراسية فإنها تسببت في تجميد عقول الطالبات واعتمادهم عليها اعتمادا كليا. 

مضيفة: وحتى في الاختبارات فمن المفترض أن لا يسمح بها إلا في مسائل يتطلب استخدامها وفي المرحلة الثانوية. كما أوافق على وجود دفتر تدوين الطالبة فيه جميع الحلول والمسائل والملاحظات في مادة الرياضيات لتجمع جميع معلومات الطالبات في سجل واحد وتعود إليه وفق الحاجة.  

وفي السياق نفسه أشادت فاطمة موسى من رجال ألمع على الملتقى قائلة: ملتقى جمع المتعة والإبداع في جنباته، طرح مميز وعرض لمعلومات قيمة تستحق وقفة تأمل، أوراق عمل حوت في طياتها المتعة والفائدة .. يقف الرأي في حيرة أمامها، إبداع في طرح الأستاذ مسفر الصقري في تفعيل التقنية خصوصا تطبيقات الآيباد وتسهيلها للعملية التعليمية داخل الصف، كذلك ورقة عمل المصفوفات المقدمة من الأستاذتين فاطمة الغباري ونورة السعدي والأفكار الجميلة لتوضيح المفهوم ومفهوم القيمة المطلقة المقدمة من الأستاذة نهاد محمد والتطبيق العملي لتوضيح هذا المفهوم.  

فيما اختزلت الأستاذة أمل القزرعي من تعليم الرياض تجربتها في الملتقى بقولها: ملتقى حقق أهدافه، بل أكثر. 

 

الرياضيات حياة .. هكذا قالتها مشرفات الرياضيات ماجدة الحيزان من الجوف، علياء العيافي من الليث، فاطمة السبيعي من الليث، عائشة الأحمدي من المدينة المنورة حيث ذكرن بأن الملتقى بلغ هدفه المنال في تبادل الخبرات بين المشرفات عبر أطروحات أوراق العمل.  

 

ومن جانبها ذكرت كلا من سارة الربيع، عمشاء الشمري، وعهد نياز وفاطمة الغباري وندى الشافعي وموضي العتيق بأن إطلاق الطاقات الإبداعية والتحفيز نحو الابتكار والأداء الفاعل في توضيح المفاهيم الرياضية كما حقق الملتقى تبادل الخبرات الثرية بين المشرفات .. كما أكدن بأن الملتقى حافل بأوراق العمل الثرية التي ممكن الاستفادة منها لترسيخ المفاهيم الرياضية في أذهان الطلاب بشكل فعّال متمنيات بأن يأتي الملتقى بشكل سنوي كتغذية راجعة وكحلقة تنشيطية يمكن من خلالها التجديد والابتكار.  

أما تربويات المجموعة الخامسة بالملتقى ( جواهر المقرن، فاطمة الشهراني، أشواق الحسني، إبتسام الشهري، عبير فراج بخيت، عفاف الصبحي، سامية الجهني، نعيمة الجربوي) ذكرن ءبأن التدريس لأجل الاستيعاب وليس لأجل الإجراء والتعرف على نظام التخطيط الإلكتروني في عين .. وتابعن إن كل ورقة عمل فتحت لنا آفاق واسعة لتعميق المفاهيم بالتالي تم من خلالها تبادل الخبرات وتعزيز قنوات التواصل بين المشرفات كما أكدن مدى استفادتهن من عرض التطبيقات التقنية التي تدعم التعلم وتعزز قدرات الطلاب الرياضية والتعرف على طرق واستراتجيات تعلم مناسبة لبناء المفاهيم والتعرف على طرق التركيز على الأخطاء الشائعة لدى الطالب وطرق علاجها.  

 

وأخيرًا قدمت المشاركات وافر شكرهن وتقديرهن للجهود المبذولة من إدارة الإشراف التربوي بتعليم مكة ( بنين - بنات ) لما قدموه من حسن استقبال وتنظيم ومبادرة رائدة في استضافة هذا الملتقى التعليمي الهادف.

Share