تأهل ( 15 ) طالبا و ( 15 ) طالبة من تعليم الأحساء في برنامج دعم المشاريع العلمية مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

اللأحساء : عين 

ضمن رؤية 2020  برنامج التحول الوطني والذي يأتي أحد أهدافها الاستراتيجية ( تحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع و الابتكار )   ، و من منطلق تعزيز العمل المشترك نحو تحقيق الأهداف الوطنية المشتركة ، قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم و التقنية بطرح مشروع ( دعم المشاريع العلمية لطلبة التعليم العام )  .

وقد شاركت إدارة تعليم الأحساء ممثلة في إدارة الموهوبين و إدارة الموهوبات في هذا المشروع الكبير  وفق خطة زمنية معتمدة من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ، حيث تم تشكيل فريق العمل الإشرافي من تعليم الأحساء  وفق الآتي :

من إدارة الموهوبين : مدير الموهوبين أ . إبراهيم السليم ( المشرف العام على البرنامج )  ، مشرف الموهوبين أ . خالد البريكان  ، مشرف الموهوبين أ . مبارك الفرحان  ، مشرف الموهوبين  أ . عبداللطيف المذن . و من إدارة الموهوبات : مديرة الموهوبات أ . خلود السلطان  ، مشرفة الموهوبات أ . أمل الصرعاوي  .

حيث تضمنت الخطة التنفيذية مراحل متتابعة ، حيث يأتي أول هذه المراحل توعية و تثقيف المدارس و منسقي الموهوبين ومنسقات الموهوبات  بهذا المشروع وأهدافه لتحفيز الطلاب المبدعين  ، و تحفيز  الطالبات المبدعات  ، على المشاركة في هذا البرنامج بمشاريعهم العلمية   ، حيث تم الإعلان عن هذا البرنامج لمدارس المرحلة المتوسطة و المرحلة الثانوية من خلال مدير الموهوبين لمدارس البنين  ، و من خلال مديرة الموهوبات لمدارس البنات  .

و قد ساهمت إدارة الموهوبين و إدارة الموهوبات في تثقيف و توعية المدارس بهذا البرنامج ، وذلك من خلال الزيارات الإشرافية التي قام بها  مشرفي الموهوبين  لمنسقي الموهوبين ، و من خلال  الزيارات الإشرافية التي قامت بها  مشرفات الموهوبات لمنسقات الموهوبات ، و من خلال عرض التجارب الناجحة في تصميم المشاريع العلمية  من خلال اللقاءات التربوية  ، التي نفذها مشرفي الموهوبين لمنسقي الموهوبين ،  والتي نفذتها إدارة الموهوبات لمنسقات الموهوبات  ، و من خلال  تدريب منسقي الموهوبين في إدارة الموهوبين ، و تدريب  منسقات الموهوبات في إدارة الموهوبات ، على كيفية تصميم المشاريع العلمية في  الورش التدريبية  ، وقد نتج عن عملية التوعية والتحفيز مشاركة المدارس بأكثر من ( 100 ) مشروع علمي للطلاب و الطالبات .

بعد ذلك بدأت المرحلة الثانية و هي تحكيم المشاريع العلمية ، وترشيح المشاريع العلمية وفق العدد المخصص في البرنامج ( طلاب ) ، ( طالبات ) ، حيث قامت لجنة التحكيم بإدارة الموهوبين ، و قامت لجنة التحكيم بإدارة الموهوبات ، بتحكيم المشاريع العلمية المرفوعة من المدارس وفق خلال معايير منهجية المشروع العلمي و مستوى أصالة فكرة المشروع العلمي  ، وقد نتج من عملية التحكيم تأهل عدد ( 15 ) طالبا ، وتأهل عدد ( 15 ) طالبة .

و من هنا أكد سعادة مدير عام تعليم الأحساء الأستاذ أحمد بالغنيم أن المشاركة في برنامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم و التقنية ( برنامج دعم المشاريع العلمية ) يسهم بشكل كبير في تحفيز الطلاب المبدعين و الطالبات المبدعات نحو تطوير مشاريعهم العلمية سواء في مجال البحث العلمي أو في مجال الابتكار بمنهجية علمية عالية المستوى من خلال معيار المنافسة ، كما تسهم هذه المبادرة في رفع مستوى أصالة و جودة الأفكار العلمية لدى الطلاب المبدعين والطالبات المبدعات ، وهذا بدوره يحقق انتشار واسع في ارتفاع مستوى احتراف الطلاب المبدعين والطالبات المبدعات في تصميم مشاريعهم العلمية على مستوى عالي ، بما يحقق ارتفاع مستوى المعرفة لديهم التي تسهم في مستوى تقدم حضارة وطنهم و التحول نحو مجتمع معرفي .

و قدم سعادة المدير العام شكره و تقديره لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم و التقنية على هذه المبادرة الكريمة ، كما قدم سعادته شكره وتقديره لممثل مشروع دعم المشاريع العلمية أ . عزيز الظفيري ( مدير الموهوبين بحفر الباطن ) على جهوده الكريمة للتنسيق في تنفيذ البرنامج  في تعليم  الأحساء ، كما ثمن سعادته جهود مدير الموهوبين أ.  إبراهيم السليم  ، وجهود مديرة الموهوبات أ . خلود السلطان  ، و جميع مشرفي الموهوبين و مشرفات الموهوبات ، في المتابعة والتنسيق و التهيئة لإنجاح تنفيذ هذا  البرنامج صرح بذلك مشرف الموهوبين مبارك الفرحان .

 

Share