كلمة مديرة إدارة التربية الخاصة بالأحساء في تدشين الصالة الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

يقاس مستوى التقدم الحضاري للأمم بمدى اهتمامها ورعايتها لذوي الإعاقة ، ومستوى تهيئة الإمكانات المعنوية والمادية  للنهوض بهم ،  ويقودنا هذا إلى توظيف مهاراتهم  وقدراتهم دون النظر إليهم من زاوية العجز أو العالة وهذا ماتسعى إليه المملكة العربية السعودية منذ بدء اعتمادها  حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة عام 2008 ومانتهت إلية  في من مبادرات في خطة التحول الوطني 2030 ، ومن هذا المنبر فقد تم البدء بمشروع توظيف بيئة رياضية مناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة في التربية البدنية والصحية في عام  1437 /  1438 هـ حيث بدئنا بتطوير  المنهج الرياضي  المناسب لقدراتهم والآمن لطبيعة إعاقاتهم ضمن احتياجاتهم الحركية ، ثم دربنا عددا من معلمات التربية الخاصة من قبل متخصصات في الرياضة البدنية أكاديميا  من معلماتنا المتعاقدات لتحقيق أهداف المنهج الرياضي المرسوم ، وقد استغرق العمل في المشروع على مدى عامين دراسيين دربت فيه  420  طالبة من طالبات معاهد وبرامج التربية الفكرية وفي الصفوف الأولية ببرامج تدريبيه مكثفة بما يعادل  أربع حصص في الأسبوع  .

وهانحن اليوم نتوج هذا المشروع بافتتاح صالتين رياضيتين متوافقة مع المناهج الرياضية للتربية الخاصة بدعم من سيدة الأعمال أ لطيفة بنت عبد الله العفالق  (سيدة الإعمال ورئيسة جمعية فتاة الأحساء وعضو الغرفة التجارية )

التي بادرت دون تردد في دعم تلك الفئة الغالية علينا ولازالت في كل محفل تسعدنا  بكلمتها المعهودة ( رسالتي في الحياة  هي  أن أدعم  المرأة والطفل في هذا البلد الطيب ليتمتعوا بحياة كريمة قوامها التعليم والعمل) .

وهانحن ياسيدتي نفتح أفقا جديدا من آفاق عطائك  بدعمك المادي والمعنوي  ونحتفي بباكورة ثماره من خلال عرض  عملي لشريحة من طالبات التربية الخاصة  اللذين افتتحوا تلك الصالة قبلنا واستخدموا تلك الأدوات بكل فرح وابتهاج  لكونها حققت جزءا مهما من احتياجاتهم الحركية والنفسية ، وسوف نجني ثمارا يانعة لهذا المشروع حينما نزودكم بقياس أثره على تنمية قدرات طالباتنا  نهاية هذا العام بإذن الله تعالى  وتجويد مخرجاتنا بناء عليه .

أسأل الله العلي القدير أن يبارك في كل جهد بذل لإنجاح هذا المشروع وعلى رأسهم

المدير العام لجهوده الواضحة في خدمة هذه الفئة الغالية

المساعدة للشئون التعليمية لدعمها المتواصل للتربية الخاصة

رئيس قسم التربية البدنية أ / فهد الملحم الذي أخذ على عاتقه العمل بالمشروع منذ أن بدأ وحتى في أدق التفاصيل ومنها الوقوف على تركيب الأجهزة و الأدوات  في أيام إجازته الصيفية

لفريق العمل بالمشروع وعلى رأسهن مشرفتي التربية الخاصة أ إيمان الخطيب وعيده البقمي ،  و القائدة المكلفة بمعهد التربية الفكرية أ فايزة الديولي ، وقائدة برنامج الدمج في ب 15 بالمبرز أ نعيمة الناجم ومعلمات التربية البدنية في كلا الصالتين وكل من بذل جهدا لإخراجه على النحو المطلوب

وأخيرا ، اختم شكري لحضوركم الكريم ثم  لصاحبة الدعم سيدة الأعمال لطيفة العفالق وأسال الله للجميع الرضا والقبول .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مديرة إدارة التربية الخاصة بتعليم الأحساء

مها محمد النعيم

 

Share