وزير التعليم يوجه بتطوير مشاركة الميدان في مشروع "تحدي القراءة"

عين - الرياض

وجه معالي وزير التعليم د. أحمد بن محمد العيسى كافة الإدارات التعليمية في المناطق والمحافظات بتطوير مشاركة الميدان التربوي في مشروع تحدي القراءة العربي ، في نسخته الثانية ،  وذلك لتمكين مشاركة أكبر قدر ممكن من الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام في المشروع ،  ويأتي توجيه معاليه بعد  الإنجازات المتميزة التي حققتها مشاركة المدارس ( طلاب وطالبات) في مخرجات المشروع في نسخته الأولى العام المنصرم ، إذ حازت  المملكة على  المركز  الثاني على مستوى مشاركات ( المدارس) في العالم العربي ، فيما توج طالب من تعليم جده وطالبة من تعليم المنطقة الشرقية  بلقب (بطل التحدي) على مستوى المملكة ، لبلوغهم التصفيات النهائية ولتي أقيمت في الإمارات العربية المتحدة  .

وأكد العيسى أن مشروع تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد  آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في  الوطن العربي  يعزز من مكانة العلم و يرفع قيمة المعرفة بين النشء ، ويسهم في تكوين شخصياتهم وتنمية مهاراتهم .

ولفت العيسى أن المشروع بعمقه الثقافي يستشرف واقع و مستقبل أبناء وبنات الغد تجاه منجزات أوطانهم الحضارية، متمنياً أن يتخذ جميع الطلاب والطالبات (القراءة ) أسلوب حياة، وممارسة يومية، ليستخلصوا منها كل مفيد  .

وأهاب العيسى بكافة إدارات التعليم في مناطق ومحافظات المملكة تقديم الدعم والرعاية والمساندة لكافة مدارس ( البنين والبنات) التابعة لهم للمشاركة في مشروع  تحدي القراءة العربي في دورته الحالية ، وإيلاء هذا المشروع جل اهتمامهم ، لما تحدثه نشر ثقافة (  القراءة ) من أثر إيجابي على شخصية الطلاب والطالبات .

يذكر أن مشروع " تحدي القراءة العربي" يهدف لتشجيع القراءة بين الطلاب في العالم العربي، عبر التزام أكثر من مليون طالب عربي بقراءة 50 مليون كتاب، خلال عامهم الدراسي، بشكل مستدام .

Share